اشتعلت المتعة اكثر في دخلة ساخنة نار مع زوجتي الجميلة التي كانت توحوح بقوة كبيرة و انا ادفع لها زبي في كسها الساخن جدا و حرارته مثل الفرن و كلما دفعت زبي كانت ترد علي بوحوحة ساخنة جدا تجعلني اسخن اكثر و انا اجامعها اول جماع و اول ممارسة جنسية معها . و قد قبلتها من الشفتين و لعبت برقبتها بلساني و انا في احلى متعة و كانني كنت في حلم و يومها فقط تاكدت ان النيك لا يوجد له مثيل و زبي لوحده كان يتحرك في الكس و انا ادفع و اسمع اه اه اح اح اح اه اه اه اه و اصبحت كالمجنون ادخله كله للخصيتين و كسها الضيق كان يلف بشفرتيه زبي و يضمه احلى ضمة مع اجمل متعة و احلى لحظات ...
واصلنا السكس الساخن في ليلة دخلة ساخنة نار انا و زوجتي صابرين حيث اعجبتني الطراوة و النعومة في جسمها و لحمها و انا اتحسس عليها و اعبث فيها و خاصة في الفخذين و الطيز فقد كان لحمها طري جدا و ناعم اكثر من الحرير و هي سخنت ايضا . و كانت صابرين توحوح حتى قبل ان ادخل لها زبي و حين رضعت لها صدرها كنت اشم فيه رائحة العطور الجميلة السكسية المهيجة جدا للشهوة و انا كنت اسمع اهاتها و اسخن اكثر و زبي يريد الخروج من الملابس و التحرر لاني كنت ارتدي الملابس اثناء ممارسة السكس و احسست ان زبي يغلي من المتعة و ما كان مني الا ان اخرجت زبي و حررته امام صابرين زوجتي و هي حين ...
اقوى دخلة ساخنة نار و جميلة جدا و لا يمكن ان انساها لانها ليلة لا تتكرر الا مرة واحدة في الحياة و زوجت جميلة جدا حيث خطبتها بعدما تعارفنا في العمل و كانت جميلة جدا و اخلاقها طيبة جدا و اسمها صابرين و كنت انتظر يوم العرس و ليلة الدخلة على احر من الجمر . و في تلك الليلة الخاصة جدا رايت صابرين العروس بشكل مختلف تماما و كانت في ابهى حلة و في اجمل انوثة حيث فستانها كان ضيق جدا على مؤخرتها و صدرها و بدات لي ممتلئة الجسم بعدما كنت اراها بالملابس تبدو نحيفة و اخذتها في حضني و هي تعانقني و كانت في الاول خجولة جدا و لكن حين بدات اقبلها من الفم سخنت بسرعة كبيرة و م...
في تلك الحلقة سنري كيف أن شقيقة حسن أبو علي تري الزب الكبير لشقيقها و تشتهيه بشدة حتي أنها تنمحن عليه في غرفتها و كذلك اح هو يتمحن عليها و يحلم أن ينيكها! فقد راحت في ذات الوقت تخامر فكر حسن أبو علي فكرة أن ينيك شقيقته المحرومة من زوجها وهي التي بدا له أنها شديدة الغلمة لا تصبر عن النيك! فقد كثر تجسسه عليها وتأكد له شديد شوقها لزوجها. فقد كانت تتصل به بالهاتف المحمول خلسة من أخيها فتشكو له جوعها الجنسي فكان يقرع سمعه صوت تنهداتها بالليل و هي تمارس العادة السرية و تتلوى في الفراش ليجدها في الصباح نشيطة كالغزال ذات مرة ترك حسن أبو علي البيت للعب كرة الق...
أهلاً بالجميع أن عبد الرحيم وأبلغ من العمر الثانية والعشرين. شاب طويل بجسم رياضي. وأحب الفتيات من ذوات المؤخرات الممتلئة وأنا أيضاً أعشق العمات الكبيرة الهيجانة. المهم حصلت على عمل منذ أربع شهور. وأنتقلت إلى المدينة للعيش بمفردي. وبعد البحث عن شقة مناسبة، وجدت واحدة في الدور الأول بها غرفة نوم واحدة ومطبخ. وبالقرب من باب شقتي كان يعيش مالك الشقة. وهو كان رجل كبير ، وزوجته كان ثرثارة جداً وليش جميلة على الإطلاق وهي تخينة أيضاً. ولديهم ولد وبنت. لكن بطلة قصتنا المراهقة الشرموطة كان صديقة لهذه العائلة وهي تأتي لزيارتهم تقريباً كل يومين. وأنا عرفت فيم...
أهلاً يا أصدقاء. أنا اسمي بهاء. إحدى القارئات أتصلت بي بعد قراءة قصتي. كانت أرملة وقد فقدت زوجها منذ عام وكانت في حاجة إلى الجنس. دردشنا لعدة أيام وخططنا أن نلتقي في منزلها. وأنا كنت شاب بلملامح عادية مع كل القوة لكي أرضي النساء. ذهبت إلى محطة قريبة حيث أقلتني الأرملة من هناك وذهبنا إلى منزلها وهي أعتادت أن تبقى بمفردها وتعمل في إحدى الشركات الكبرى. وفي شقتها أعطتني كوب من الماء ودردشنا لعدة دقائق. نسيت أن أخبركم أنها كانت في الثلاثينات من عمرها لإنني لا أهتم كثيراً بالسن فهو مجرد رقم. كانت لديها مؤخرة ممتلئة مع بزاز جذابة حيث كانت ترتدي الجينز والت...
كانت قصتي مع فتاة جامعية تحب الزب ساخنة جدا و من البداية عشقتها على جسمها الجميل مثلما هي عشقتني على اموالي وسيارتي الجميلة و كنت في العشرينات من عمري و انا شاب اسمر ارتدي دائما ملابس جميلة و متوسط في جمالي و عندي زب جميل جدا اما هي فكانت سمراء و لها طيز جميل و بارز جدا . و كان اسمها سمية و هي تقريبا في نفس طولي رغم ان طولي متر و ثمانون و كانت مشية سمية مميزة جدا فهي تخرج صدرها حين تكون تمشي و تحرك طيزها و انا تعرفت عليها في الجامعة رغم اني لم اكن ادرس هناك بل بمجرد النظر الى بعض و هي لاحظت علي مظاهر الثراء و سيارتي الفخمة و لم يكن اقناعها امرا صعبا بل بم...
حين ادخلت زبي وجدت كس خالتي ساخن جدا و حرارته عجيبة جدا و كنت انا فوقها حيث قبلتها من الفم و انا اتخيلها زوجتي و طبعا الحرارة الجنسية كانت كبيرة و جميلة جدا و بقيت انا اقبل و الحس في شفتيها و خدها و رقبتها ثم وضعت يدي على صدرها و اخرجت ثديها الكبير الجميل جدا . و بدات العق الثدي و امص الحلمة و الحس و خالتي نائمة و انا مضطرب جدا و خائف لو تفتح عينيها حيث قررت ان اهرب من البيت لو فتحت خالتي عينيها و لذلك بقيت اقبلها و الحس و انا اغلي و زبي في كسها قد دخل للخصيتين بقوة و انا احيانا كنت انازع بقوة كبيرة و بطريقة لا ارادية و خالتي كانت تغط في نوم عميق و رغم الم...
مارست اسخن سكس محارم و كان كس خالتي ساخن نار و حار جدا و انا اعيش رفقة امي و اخي و خالتي المطلقة حيث ابي متوفى و رغم ذلك ظروفنا المادية حسنة نوعا ما لاننا ورثنا عن ابي معاش محترم لانه كان ضابط في الجيش و خالتي المطلقة اصغر من امي بسنتين و هي تملك جسم مثير و سكسية جدا . و انا منذ ان بلغت و انا احلب زبي على طيز خالتي و بزازها و احلم بان انيكها و لكن لم استطع ان اتجرا عليها و كنت اكتفي باختلاس النظر اليها الى ان جاءتني ذات مرة فكرة خطيرة جدا  ولكن لم اجد من حل اخر و هي ان انومها و انيكها و امارس عليها سكس المحارم و فعلا نجحت خطتي رغم الخوف الذي تملكني و صعوبة ...
حسن أبو علي شخصية سكندرية يسكن هو و أبيه و امه الأربعينية و شقيقته, منطقة الساعة , القصعي تحديداً وهي مشهورة بالحشيش و المخدرات و الصياعة. شقيقته وفاء تصغره بعام فهو في الصف الثاني الثانوي وهي في الأول إلا أن جسدها ناضج نضجاً رهيباً و كانه ابنة العشرين عروسة قد طابت لأن تتزوج و أن تتناك! حسن أبو علي شاب مراهق أيضاً, قوي البنية , عضلي الجسد, وسيم الوجه شديد الشهوة. سنبدأ قصتنا مع حسن أبو علي و نري معه شهوة المحارم الشديدة في بداية مشواره السكسي الطويل الذي لا يهدأ زبه فيه عن مضاجعة الفتيات و النسوان! بدأ نضجه الجنسي و بدأت معه علامات ذلك من جهورية الصوت...
ویدیو