كس خالتي ساخن نار و احلى سكس محارم بعدما اعطيتها حبوب منومة و مارست عليها الجنس – الجزء 1

مارست اسخن سكس محارم و كان كس خالتي ساخن نار و حار جدا و انا اعيش رفقة امي و اخي و خالتي المطلقة حيث ابي متوفى و رغم ذلك ظروفنا المادية حسنة نوعا ما لاننا ورثنا عن ابي معاش محترم لانه كان ضابط في الجيش و خالتي المطلقة اصغر من امي بسنتين و هي تملك جسم مثير و سكسية جدا . و انا منذ ان بلغت و انا احلب زبي على طيز خالتي و بزازها و احلم بان انيكها و لكن لم استطع ان اتجرا عليها و كنت اكتفي باختلاس النظر اليها الى ان جاءتني ذات مرة فكرة خطيرة جدا  ولكن لم اجد من حل اخر و هي ان انومها و انيكها و امارس عليها سكس المحارم و فعلا نجحت خطتي رغم الخوف الذي تملكني و صعوبة المهمة و انتظرت عدة اشهر حتى وجدت نفسي مع خالتي لوحدنا في البيت .

في ذلك اليوم كانت اختي متعبة و اخذتها امي الى العيادة و طبعا العيادة بعيدة عن بيتنا و لابد لامي ان تذهب في المواصلات العامة و ما بين الذهاب و العودة و الفحص يستحيل ان تقل المدة عن ثلاث ساعات و انا حين خرجت امي كنت قد حضرت نفسي جيدا . وضعت قارورة ماء باردة واحدة فقط في الثلاجة و وضعت فيها المنوم الذي اشتريته من الصيدلي و كان مفعوله قوي جدا و سريع و انتظرت حتى رايت خالتي تشرب و عادت تقابل التلفاز و لكن لم تلبث الى حوالي ربع ساعة حتى كانت تغط في نوم عميق و هناك ذقت النيك و كان كس خالتي ساخن جدا و حار حيث بمجرد ان اقتربت منه حتى بدا قلبي يدق و اخرجت زبي و هو واقف كالحديد و خالتي نائمة و انا تعمدت لمسها و التحسس عليها حتى اتاكد

و كنت اتحسس عليها كانني احاول ايقاضها و في نفس الوقت كنت المس بزازها و من اول لمسة على اثداءها شعرت باللذة ثم ادخلت يدي تحت الروب حين تاكدت ان خالتي نائمة و اخرجت ثديها الكبير لامص وارضع و ادخلت ايضا اصبعي في الكس و كان كس خالتي ساخن جدا . ثم عدت لارضع البزاز و الحس و خالتي نائمة و قلبي يدق فالنيكة كانت حارة و جميلة و مثيرة جدا مع الشهوة التي امتزجت بالترقب و الخوف و التصقت بها حتى تلامس زبي على لحمها و كنت احك زبي على عانة كسها و انا اسخن و اشتعل بالشهوة و كان واضح جدا ان كس خالتي ساخن نار و بدات انزل زبي و اقربه من الكس و انا اريد ان ادخله و انيك خالتي الجميلة ذات الجسد المغري جدا

و لما تلامس راس زبي مع شفرات كس خالتي احسست بالنار في زبي تاتيني من داخل الكس و الشهوة التي كانت بداخلي كانت حارة جدا و لكن كان هناك بعض الخوف و الاضطراب لاني في كل لحظة كنت احس ان خالتي ستفتح عينيها و بقيت اقربلها و احك زبي بين شفرات كسها . ثم سخنت انا مع لحس حلمتها الجميلة و البعبصة على الصدر الكبير الشهي و ادخلت راس زبي في الكس و كان كس خالتي ساخن جدا كانني ادخل زبي في الماء الساخن وكانت اللذة ا يمكن وصفها و المتعة حارة و جميلة جدا جعلتني اهيج اكثر  وقلبي ينبض و انا في قمة شهوتي و في اوج متعة جنسية ممكنة

ویدیو