سحاق ناري بين الأبنة و أمها

mokh 2017-03-01 0 Comments
  • 319
  • 1194

المتعة باب بمجرد أن تفتحه لا ينغلق أبداً. ولا تتوقف المتعة على العلاقة بين الرجال والنساء. يمكن للنساء أيضاً أن يمتعن بعضهن البعض ولا يوجد من هو أقرب من الأم تفهم أبنتها وتستطيع أن تلبي رغباتها. موعداً اليوم مع حكاية جديدة لأمل المصرية لكن هذه المرة في سحاق ناري مع أمها. بعد سنة حافلة بالنيك والمتعة جاءت الإجازة وسافر الأب وظلت الأم في إجازة لمدة أسبوع. كان هذا أسوء أسبوع مر على أمل منذ فترة طويلة. لا يمكنها أن تقابل عشاقها وهم كُثر وكسها لا يتوقف عن الصراخ من الجوع. مرت الأيام وبدأت تشعر بالألم في معدتها. في الليل كانت تفكر في الأمر ولا تستطيع النوم وبدأت تشعر بالألم الشديد في معدتها. صرخت من الألم وأمها هرعت إلى غرفتها. ورأت أمل تصرخ من الألم. ولكي تساعدها على التخفيف من الألم بدأت أمها تدلك صدرها. وحتى هذه اللحظة لم تكن لدى أمل أي نوايا سيئة نحو أمها لكن بمجرد ما بدأت أمها تتلكها بدأت أمل ببطء تشعر بالمتعة أكثر من الألم وبالشهوة أكثر من الوجع. وبدأ ألمها يقل حتى ذهبت في النوم. إلا أنها في منتصف الليل استيقظت فجأة ولم تستطع النوم مرة أخرى. تذكرت المتعة التي شعرت بها عندما كانتأمها تلمسها في صدرها. وهاجت على الآخر وبدأت تلعب في بزازها من فوق قميص النوم وبيدها الأخرى على كسها. وفي خلال دقائق وصلت إلى رعشته ونامت على هذا الوضع. ومن ثم وصلت إلى النتيجة المنطقية إنها تبحث عن فتاة لكي تريحها بدلاً من الرجال الذين لا تستطيع التواجد معهم في كل وقت. وفي الصباح عندما رأت أمها قررت بشكل نهائي أن تغويها وتحصل على المتعة من خلالها لإنه لم يعد أمامها أي خيار آخر.
أمها لم تكن تقل عن ابنتها في شيء. كانت هذه القطة ابنة لهذه اللبوة. أمها في هذا الوقت كانت سيدة سكسي جداً في الثانية والأربعين من عمرها. ممتلئة بعض الشيء لكن الزيادة في الوزن في الأماكن المطلوبة عند الصدر والمؤخرة. لابد أنها كانت شرموطة مثل أبنتها في نفس سنها. وحتى في هذا السن لا تزال تهتم بنفسها وترتدي الملابس الضيقة وتصبغ شعرها مثل فتاة في العشرين. خلال الليل وضعت أمل خطتها لتحصل على متعتها في سحاق ناري مع أمها وصرخت من الألم مرة أخرى. وعلى الفور هرعت أمها إلى غرفتها وسألتها عن الأمر. قالت لها أمل أنها تشعر بالألم في صدرها وطلبت منها أن تدلكها مثل ليلة الأمس. قالت لها أمها أنها ستدلكها حتى تتنام. وهذه المرة قلعت أمل قميص نومها وطلبت منها أن تدلكها على بزازها. وكانت أمها مصدومة من هذا الأمر لكن أما أقنعتها بأن هذا سيجعلها تشعر بالراحة بشكل أسرع. وبعد دقائق بدأت أمل تشعر بالمتعة وبدأت تتأوه. وهي ببطء حركت يدها قريباً من أمها وبدأت تتضغط على ساقيها بقوة. وأمها ظنت أن ذلك كان بسبب شعورها بالألم. ومن ثم بدأت أمل تدلك ساق أمها لكنها لم تستطع أن تجد أي ردة فعل على وجه أمها. وفي اليوم التالي فكرت في خطة أخرى وأخبرت أمها أنها تشعر بشيء ما مزنوق في كسها ولا تستطيع أن تتحمله. أمها شعرت بالصدمة وطلبت منها أن تظهر لها كسها. وأمل على الفور رفعت قميص النوم وأظهرت شفرات كسها المبلل. وحاولت أمها أن تحضر بعض المياه وحاولت تنظفه لها حتى ترتاح.
عندما صبت أمها المياه على كسها وبدأت تنظفه لها بيدها كانت أمل تشعر أنها في الجنة. وأدخلت أمل أصبعها في داخل كسها وتصرفت كأنها تحاول أن تجد حل. وبعد دقيقة أخرجت يدها وأخبرت أمها أنها لا تستطيع أن تدخل عميقاً بما يكفي في داخل كسها وطلبت من أمها أن تدخل هي يدها في كسها. وأمها لم تكن تعرف ماذا تفعل وبتردد أدخلت أصبعه الأوسط في كسها لكي تساعد أبنتها. أدخلت يدها بسهولة حيث كان الماء يتدفق من كس أمل. وهي دفعته للداخل والخارج حتى تتأكد من عدم وجود أي شيء. وبدأ أمل تتأوه بصوت عالي وأمسكت ببزاز أمها وبدأت تضغط عليها بقوة. وأمها أتصدمت وتحركت إلى الخلف. أخبرتها أمل أنها لا تستطيع أن تتحكم في مشاعرها وأمسكتها وطلبت من أمها أن تستمر. وبما أن والدها كان غائب منذ فترة وأمها لم تمارس الجنس لفترة طويلة. بدأت أمل تلعب في بزاز أمها وقرصت حلماتها من فوق قميص النوم. وأمها بدأت تهيج. لتقوم أمل بالاقتراب منها وتقبيل شفاسيف أمها في سحاق ناري جداً. استمر الأمر لبضع دقائق. ومن ثم بدأت بسرعة تقلع أمها. وفتحت حمالة صدرها ولحست حلماتها. واستسلمت الأم تماماً لأمل. وحركت وجه أمهاإلى كسها وطلبت منها أن تلحسه. وهي أدخلت أصبعها عميقاً في كسها وشعرت بالمتعة التي أفتقدتها لفترة طويلة. وحصلا على متعة لا تقارن في هذه الليلة. وفي الصباح عندما استيقظت كانت أمها مستلقية إلى جوارها عارية تماماً. حضنتها وقبلتها على كل جسمها وأمها بدأت تمص بزازها.

ویدیو