زوجي فتح طيزي في ليلة الدخلة و انا لم اقدر على ايقافه لانه كان ساخن جدا

قصتي ساخنة و غريبة فانا حين تزوجت زوجي فتح طيزي عوض كسي في تلك الليلة حيث لما دخلت عليه رايته في حرارة غريبة و نبض قلب مخيف جدا من الشهوة و انا قبلت بالزواج منه لانني صلت الى سنة السابعة و الثلاثين رغم اني على قدر من الجمال و لكن لم يكن لي نصيب في الزواج . و لعلمكم زوجي اكبر مني و هو معاق في رجله اليمنى و لذلك تزوج بعدما تجاوز الاربعين و لم اكن اتوقع انه لا يعرف كيف ينيك الى تلك الدرجة فهو لما دخل اطفئ كل الانوار و كان خجولا جدا و اعطاني وسادة اضعها تحت  ظهري ثم طلب مني خلع كل ثيابي و انا مستغربة لانه لم تكن بيننا اي رومنسية

و لست ادري ان كان يتصرف هكذا من الخجل او من شدة الشهوة فهو لم يقبلني و لم يتحسسني بل جاء و وضع زبه على فتحة طيزي و هو يعتقد انه يضعه على كسي و انا ظننت انه يداعبني فقط و زبه كان منتصب و قوي جدا و بحرارة جنسية كبيرة . ثم بدا يدفع زبه في الاول ببطئ شديد ثم فجاة دفعه بقوة و زوجي فتح طيزي عوضا عن كسي فتلك القوة التي دفع بها زبه جعلتني اشعر كان الكهرباء في فتحتي الشرجية و انا اصرخ متالمة بقوة اه اي اي اي حبيبي زبك في الطيز حوله الى كسي اه ا اي اي ا و هو كان لا يسمعني بل كان يواصل دفع زبه حتى ادخله كاملا و زوجي فتح طيزي و انا لم اعد قادرة على التحرك

نعم احسست نفسي متشنجة و لا اقوى على الحركة و زوجي لم يتوقف رغم انه ادخل زبه كاملا في طيزي و ذلك من دون قصد او على الاقل اعتقد ان الامر هكذا و اعجبته فتحتي الضيق و هو ينيكني من الخلف و زوجي فتح طيزي بكل قوة ثم اصبح ينيك بسرعة و بلا توقف . و فجاة احسست بنيران تخرج من زبه داخل احشائي و هو بدا يقذف بقوة كبيرة و زبه يرتعش و ينبض داخل طيزي و انا اواصل صراخي اي اي اي لكن الالم كان قد زال الكثير منه رغم خوفي في تلك اللحظات حتى ان قلبي احسست انه سيتوقف

و بعدما اطفى زوجي المحنة سحب زبه و تحول مباشرة الى الحمام من دون ان يشعل النور و تركني في مكاني لا اقوى على الحركة و قد شق طيزي نصفين و لم يعلم انه لم يفتحني الا بعد مرور ثلاث ايام حين اخبرته انه في ليلة الدخلة ناكني من الطيز . و كلما اتذكر تلك الحادثة اضحك على نفسي و زوجي الذي اعمته الشهوة و بعدما زوجي فتح طيزي فتح كسي هذه المرة في نيكة قوية جداو نارية.

ویدیو