دخلة ساخنة نار و اول مرة ادخل زبي في الكس و زوجتي سخنت و بدات توحوح – الجزء 2

واصلنا السكس الساخن في ليلة دخلة ساخنة نار انا و زوجتي صابرين حيث اعجبتني الطراوة و النعومة في جسمها و لحمها و انا اتحسس عليها و اعبث فيها و خاصة في الفخذين و الطيز فقد كان لحمها طري جدا و ناعم اكثر من الحرير و هي سخنت ايضا . و كانت صابرين توحوح حتى قبل ان ادخل لها زبي و حين رضعت لها صدرها كنت اشم فيه رائحة العطور الجميلة السكسية المهيجة جدا للشهوة و انا كنت اسمع اهاتها و اسخن اكثر و زبي يريد الخروج من الملابس و التحرر لاني كنت ارتدي الملابس اثناء ممارسة السكس و احسست ان زبي يغلي من المتعة و ما كان مني الا ان اخرجت زبي و حررته امام صابرين زوجتي و هي حين رات الزب امامها زادت الشهوة فيها و سخنت اكثر حيث كانت تعبر عن متعتها لا اراديا

و ازداد تلاحم زبي مع الكس و لكن من دون ان ادفعه بل كنت فقط الامسه حول الشفرتين  وانا اقبل زوجتي صابرين في دخة ساخنة نار و هي تذوب امامي و احس ان كل عضلاتها ترتخي و بعد ذلك وضعت زبي بين شفرات كسها و انا اغلي و اريد ان ادخله . و في اللحظة التي مر راس زبي في شفرات الكس و احسست بحرارة الكس اصبحت كالمجنون و صابرين تتنهد و سخنت و كانت تنتظر مني ان امزق لها كسها و غشاءه العنيد و زبي كان يدفع و الغشاء يقاوم و كنت قادرا على تمزيقه بالقوة و لكن كنت اريد ان افتحها و هي في قمة تمتعها من دون اي الم حتى نعيش دخلة ساخنة نار بلا اي الم و نتمتع متعة متبادلة و كلانا كان يذوب لانها لحظات لا تقدر بثمن

و بالقدر الذي كانت المتعة تزيد كانت صابرين تفرز من كسها المزيد و تجعل زبي يسخن اكثر في دخلة ساخنة نار حتى اصبحت غير قادر على المقاومة اكثر و وجدت نفسي ادفع زبي بقوة كبيرة حتى قطعت لها غشاء كسها لاجد بعد ذلك المتعة الجنسية الحقيقة . نعم كانت المتعة الجنسية الحقيقة حين دخل زبي للخصيتين في كس زوجتي ليصبح كله غارق في داخل الحرارة الجنسية الانزلاق الجميل الذي يفرزه الكس و انا اصبحت اقبلها بطريقة اسخن و اكثر حرارة و اكثر من ذلك وجدت نفسي اهز زبي و احركه الى الامام و الخلف نحو الكس بكل جنون في دخلة ساخنة نار و حرارة جنسية ليس لها مثيل و انا استمتع حين يغيب زبي داخل الكس للخصيتين

و بدات اللذة تتحرك نحو زبي الذي كان بركانه على وشك الانفجار و لكن انا كنت احاول جاهدا ان اطيل من زمن النيك وعمره لان تلك المتعة لا يمكن ان تنسى و لا احد يريد ان تنتهي حين يكون ذائب فيها و يتذوقها و حتى زوجتي كان واضحا انها تريد ان ابقى راكب فوقها لاطول زمن ممن حتى تتمتع معي . و ازدادت سرعة تحرك زبي اكثر داخل الكس و انا اسمع طخ طخ طخ سطس طس طط مع الانزلاق الذي كان في كس زوجتي صابرين و انا اقبلها كالمجنون و في كامل شهوتي وفي قمة اشتعالي في دخلة ساخنة نار و متعة جنسية لا يمكن وصفها و كل ما في داخلي كان يذوب من المتتعة و الشهوة الجنسية و انا ملتصق بزوجتي و زبي في كسها للاعماق

ویدیو