دخلة ساخنة نار و اول مرة ادخل زبي في الكس و زوجتي سخنت و بدات توحوح – الجزء 1

اقوى دخلة ساخنة نار و جميلة جدا و لا يمكن ان انساها لانها ليلة لا تتكرر الا مرة واحدة في الحياة و زوجت جميلة جدا حيث خطبتها بعدما تعارفنا في العمل و كانت جميلة جدا و اخلاقها طيبة جدا و اسمها صابرين و كنت انتظر يوم العرس و ليلة الدخلة على احر من الجمر . و في تلك الليلة الخاصة جدا رايت صابرين العروس بشكل مختلف تماما و كانت في ابهى حلة و في اجمل انوثة حيث فستانها كان ضيق جدا على مؤخرتها و صدرها و بدات لي ممتلئة الجسم بعدما كنت اراها بالملابس تبدو نحيفة و اخذتها في حضني و هي تعانقني و كانت في الاول خجولة جدا و لكن حين بدات اقبلها من الفم سخنت بسرعة كبيرة و متجاوبة معي و زال منها الخوف و الخجل بسرعة كبيرة جدا

و حملت على ظهرها الروب و عريتها و لكن كنا تحت الازار و لمست بزازها و زوجتي عليها صدر جميل جدا و متماسك و حلماتها مثل حبات الحمص و انا كنت اقبلها و العقها في دخلة ساخنة نار و هي تتنهد و قد اشتعلت و اعجبها الامر و كنت اريد ان اسخن صابرين زوجتي اكثر حتى اضمن لها المتعة مثلما اضمنها لنفسي و لزبي . و ارتميت عليها بعدما قلبتها و صرت انا فوقها و زبي بدا تدريجيا يقترب من كسها حتى تلامسا و شعرت بحرارة كسها الجميل الذي كان يتلامس مع زبي  ولكن صابرين كانت بحاجة الى التسخين و المداعبات اكثر حتى تسهل عملية اختراق كسها الساخن فيما بعد و هو ما حدث في دخلة ساخنة نار و جميلة جدا مع حبيبتي و زوجتي الحسناء التي وجدها حارة جدا في النيك

و ما اطرى جسمها و ما انعمه حين كنت اتحسس عليه و امرر اصابعي بكل حرارة و اقبلها في دخلة ساخنة نار و انا اسمع انفاسها و نبض القلب الجميل الذي كان يزداد مع ارتفاع شهوتي و شهوتها و وجدت زبي لوحده يقترب من من جسمه و هو يبحث عن الكس لانه يريد الدخول . و زاد في تهييجي اكثر حين بدا زبي يتلامس مع دفئ جسمها بين الفخذين و انا اقبلها بكل هيجان جنسي و حرارة و الفها على ذراعي و اقربها اكثر حيث نبضات قلبي كانت قوية جدا و ساخنة و الشهوة المتحركة في داخلي كانت عالية جدا في دلخة ساخنة نار و انا اريد ان ادخل زبي في كس زوجتي التي اشعلت نيران شهوتي

و كلانا كان ساخن و هائج رغم انها كانت تحاول ان تخفي هيجانها الجنسي و رغبتها في تلقي زبي و لكن انا لما وضعت زبي بين شفرات كسها الساخنتين حتى سمعت منها اهة قوية جدا و عبرة جعلتني اهيج و حاولت ادخال زبي بقوة في كسها و لكن كان غشاءها يقاوم رغم ان كسها كان لزج جدا و مستعد لتقبل زبي . و انا رغم ان زبي متوسط في العرض و ليس كبير الا اني وجدت نفسي اجد صعوبة كبيرة في ادخال زبي في كس زوجتي لان كسها ضيق جدا و فرجها صغير و متماسك و مغلوق و هو ما زاد في حلاوة الجنس و متعته في دخلة ساخنة نار و حارة جدا حيث كنت اشعر ان النار داخل زبي الذي كان مثل البركان في قمة حرارته الجنسية و في اجمل متعة اعيشها في حياتي على الاطلاق

ویدیو